الجمعة، 4 يوليو، 2014

سباق طواف فرنسا

                           

مع اقتراب بداية سباق طواف فرنسا (Tour de France) لهذا العام والذي سينطلق في الخامس من الشهر الجاري، احببت ان انقل لكم ما يجعل عالم الدراجين متشوقا لهذا الحدث.
يعتبر السباق الاهم في عالم الدراجات او بمثابة كأس العالم بمفهوم اهل كرة القدم، يعقد سنويا خلال شهر يوليو ويمتد لمسافة تزيد على 3500كم على مدى 23 يوما. يجري السباق اجمالا في فرنسا مرورا ببعض الدول المجاورة ومؤخرا تبدأ الجولة الافتتاحية من السباق وجولة أو جولتين بعدها في احد دول الجوار الاوربية.

            

تاريخيا، بدأ السباق عام 1903 بهدف زيادة مبيعات احد الصحف، ولم يتوقف من ذلك اليوم الا خلال الحربين العالميتين. كان محدودا فقط على الفرنسيين فقط لكنه فيما بعد اتيح للعالم اجمع بسبب الشهرة التي اكتسبها واقبال الناس على متابعة مجرياته.
يتألف السباق من 21 مرحلة موزعة على 23 يوم منها يومي راحة للمتسابقين، يشترك في السباق 22 فريق، كل فريق يحتوي على تسعة دراجين. مسار السباق يتغير كل سنة لكنه يغطي مناطق مختلفة من فرنسا مرورا بجبال الالب والتي تعتبر المرحلة الاصعب في السباق وينتهي في شارع الشانزليزية في باريس.

                   

الفائز هو من يقطع تلك المراحل الواحد والعشرين بأقل مجموع زمني، وعادة يقلد بفنيلة صفراء. أيضا هناك وسام الفنيلة الخضراء والذي يمنح للدراج الذي حقق اعلى مجموع من النقاط في الانطلاقات او ما يسمى سبرنت (Sprint). كذلك وسام الفنيلة البيضاء المرقطة بالاحمر يعبر عن المتسابق الذي حقق اعلى عدد من النقاط في مرحلة الجبال وتختلف عدد النقاط باختلاف صعوبة الصعود او النزول.

السباق يعتبره البعض الرياضة الاصعب، مقارنة بأي رياضة اخرى، ويتطلب ان يكون الدراج صاحب لياقة وقدرة خارقة بسبب الجهد البدني والذهني الذي يحتاجه المتسابق. حتى تفوز بالسباق تحتاج ان تسير بسرعة لا تقل عن 60كم طول السباق بل قد تصل سرعة المتسابقين في المراحل الاخيرة الى 80 كم!!! حتى نستوعب الجهد الذي يتطلبه السباق، يستهلك المتسابقين خلال مراحل السباق قرابة 7000 سعره حرارية في حين ان الانسان العادي يستهلك خلال اليوم الكامل قرابة 2000 سعره حرارية، وتصل نبضات القلب لدى المتسابقين الى 200 نبضة في الدقيقة وهو يعتبر رقم عالي جدا ويشكل خطر على حياة الانسان اذا اخذنا بالاعتبار ان المعدل الطبيعي بين 60-90 نبضة بالدقيقة. 

                       

نتيجة لذلك، يكثر استخدام المنشطات والعقاقير الممنوعة بين المتسابقين، والقصة الاشهر في هذا السياق هي للاسطورة للدراج الامريكي لانس ارمسترونق (Lance Armstrong) حيث توج بطلا للسباق لسبع سنوات متتالية من عام 1999 الى 2005 ولم يثبت استخدامه للمنشطات الا في عام 2012، ونتيجة لذلك فقد جرد من جميع الالقاب التي حصل عليها ومنع من الاشتراك في اي نوع من انواع الرياضة واصبح لانس الاسطورة اكبر محتال في تاريخ السباق.

ختاما، روابط لبعض امتع لحظات السباق خلال السنتين الماضية .. 2012 و 2013

ولمزيد معلومات حول السباق .. هنا

وهنا الموقع الرسمي للسباق والذي يحمل اخر الاخبار


الجمعة، 25 يناير، 2013

تصوير البرق محبط؟؟ جرب هذه الافكار

     مع اقتراب موسم الأمطار، يخرج كثير من الناس للاستمتاع بها، وهي فرصة نادرة ومتميزة للمصورين للخروج بلقطات نادرة (خصوصا في السعودية) مع قلة الأمطار، لاحظت مؤخراً اهتمام الناس إجمالا بتصوير احد الظواهر المصاحبة للمطر، الا وهي البرق، والوميض المبهر الرائع الذي يخرج في كل مرة بشكل ومظهر جديد.


     سأتحدث عن بعض الملاحظات والافكار حول تصوير البرق وسألخصها في نقاط، للخروج بأجمل الصور الممكنة من تلك اللحظات الثمينة. 

  1. حاول ان يكون تصويرك للبرق في اخر النهار، عندما يكون هناك اضاءة جيدة تضي الكادر وتعطيك فرصة لاستخدام غالق طويل.
  2. استخدم غالق طويل نسبيا، ٣٠ ثانية مثلا حتى تستطيع التقاط اكثر من وميض في التعريض الواحد.
  3. التعريض الطويل جداً -اكثر من دقيقة مثلا-، يسبب اشكلات منها، احتمال اهتزاز الكاميرا، حاجة الكاميرا الى وقت اطول لمعالجة الصور، وبالتالي ضياع بعض الفرص، أيضا تفقد تكوينات السحب وأشكالها الركامية الجميلة لانها ستتحرك وتصبح مموهه.
  4. اضبط الكادر والفوكس والتعريض، ثم انتقل للوضع اليدوي الكامل او (Manual).
  5. استخدم حساسية ضوء منخفضة (ISO)، لا تقلق اضائة البرق كافية للظهور في الصورة حتى مع القيم المنخفضة.
  6. لا تنشغل كثيرا بمراجعة صورك، حاول تصوير اكبر قدر ممكن من الصور، البرق يحدث ويفقد في لحظة، وكل تكوين له شكل مختلف عن الاخر.
  7. استخدم بعد بؤري بين ٢٤-٣٥ مم، العدسات الواسعة جدا تجعل البرق صغير جدا وغير ملاحظ، وعدسات الوزم تجعل فرصة وجود البرق في التكوين اقل.
  8. وجود سحب داكنة يجعل التكوين اجمل، اجعل تعريض السماء ناقص قليلا لتحصل على ذلك، حتى اذا اضاء البرق يكون فيه تباين اجمل بين البرق والسحب.
  9. إذا استطعت الحصول على انعكاس للبرق على بحر او مجرى ماء، فأنت تضيف للصورة بعداً اخر.
  10. في عصر الكاميرات الرقمية، دمج عدة تشكيلات للبرق في صورة واحدة يعطينا نتائج مبهرة.

     النقطة الأهم في هذا الموضوع، البرق بحد ذاته ليس موضوعا للتصوير او نادرا ما يشكل عنصر أساسي في الصورة، هو عامل مساعد اكثر من كونه عنصرا أساسيا في الصورة، لذلك أحرص اشد الحرص أن يكون التكوين قوي ومميز، دخول البرق فيه يجعل الصورة استثنائية وخارجة عن المألوف.


     هنا امثلة لبعض الافكار التي تحدثت عنها ....














ختاما، التكوين ثم التكوين ثم التكوين، كل الصور فيها برق، لكن ما يميزها هو التكوين.

ودمتم :)

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

Nikon D600 تحت المجهر

     أحد أكثر الأمور التي يحبها كثير مثلي، السفر والترحال، عادة يبقى الناس متلهفين لسماع ورؤية الاخبار لتلك المناطق. لكن كمصورين، ينتظر الناس منا ما هو أكثر من الحكاية و "السوالف" والصور التوثيقية، بل يريدون ما هو ابعد من ذلك، من نقل الجمال الحقيقي لتلك المناطق التي زرناها.

ملاحظة : (كل الصور في هذا التقرير من كاميرا نيكون D600، وبدقة عالية، حملها وتصفحها)

  صورة لي خلال زيارتي لمنطقة علقان في تبوك خلال اجازة الحج :)

     عادة، انقل الصورة وفقط، لكن هذه المرة سأنقل الصورة وانطباعي عن الأداة التي نقلت هذا الحدث، كاميرتي الجديدة Nikon D600.

      بداية، أود أن أشكر وكيل نيكون في السعودية - أحمد عبدالواحد - على توفير الكاميرا في وقت قصير، ونأمل أن يستمر هذا الأداء الجيد والسرعة في خدمة وتوفير المعدات في لمستخدمي نيكون.
     
     الكاميرا تستهدف بشكل عام فئة مصورين اللاندسكيب والترحال، لذلك تأتي في جسم صغير نسبيا اذا ما قورنت بكاميرات الحساس الكامل، وفي نفس الوقت تقدم معظم مواصفات وأداء كاميرات المحترفين، وهو ما يجعلها " الاختيار الذكي " لمحبي التنقل والترحال، وحتى يكون الاختبار حقيقي وذا قيمة، حاولت ان اختبر الكاميرا في أصعب الظروف واختبار نقاط القوة والتميز فيها وهل هي الخيار الجيد والمناسب.

ستكون المراجعة مقسمة الى اجزاء على النحو التالي:
١- الفوكس.
٢- المدى الديناميكي.
٣- الاضائة المنخفضة. 
٤- الفيديو.
٥- التايم لابز.
٦- سرعة معالجة الصور.
٧- الحساس وتجمع الاوساخ.
٨- خلاصة وانطباعي عنها.
وسأحاول ان ادعم كل قسم بالصور حتى يستطيع القارئ الحكم بنفسة، ولا يكون محصور بنظرتي الشخصية القاصرة، وسأحاول ان أتجنب التفاصيل التقنية المعقدة.

١- الفوكس:
  • السرعة والقدرة على التركيز: سريع جداً، ممتاز وسريع حتى في حالات الاضائة المنخفضة، بشكل عام لم أواجه اي مشاكل في عدم قدرة الكاميرا على ضبط الفوكس.
  • نقاط الفوكس: هذي قد تكون من اكثر نقاط الضعف في هذه الكاميرا، حيث ان نقاط الفوكس لا تغطي الا منطقة الوسط تقريبا، مما يجعل الامر صعب اذا كانت منطقة الحدث  ايمن او أيسر الصورة، كنت على علم بهذه المشكلة عند شرائي للكاميرا، لذلك لم تكن صدمة، استطعت ان اتجاوز هذه المشكلة بسرعة، تحتاج الى فترة حتى تعتادعلى صغر مساحة نقاط الفوكس. 
(صورة من الانترنت) المساحة التي تغطيها نقاط الفوكس

فتحة عدسة = ٧.١ ،سرعة الغالق = ١/٤٠٠ ، الايزو= ٢٠٠٠، بعد بؤري = ٢٤

٢- المدى الديناميكي: وهو كم عدد الوقفات التي تستطيع الكاميرا تسجيلها خصوصا في حالات تباين الاضائة العالية. الكاميرا هنا جبارة جداً، مع بعض المعالجة تستطيع ان تستعيد كمية هائلة من مناطق الظل والضوء. فاقت التوقعات في نظري.


هنا أمثله:

حاولت استرجاع التفاصيل والالوان في مناطق الظل وكذلك مناطق التعريض المرتفع ( يمين: قبل المعالجة، يسار: بعد المعالجة)



فتحة عدسة = ١٦ ،سرعة الغالق = ١/٢٥٠ ، الايزو= ١٠٠، بعد بؤري = ١٨
قمت باسترجاع التفاصيل في مناطق الظلال في الجبل الذي في اليمين والجبال في الخلف، وجودة الصورة لم تتأثر

فتحة عدسة = ١١ ،سرعة الغالق = ١/١٦٠ ، الايزو= ٨٠٠ ، بعد بؤري = ٢٩
لم اقم بأي معالجة للصورة، كما هي من الكاميرا مباشرة، قدرة رهيبة على تسجيل تدرجات ضوئية عالية


٣- الاضائة المنخفضة: هذه احد نقاط القوة في هذه الكاميرا الصغيرة، حساسية الضوء او (الايزو) تفتح لك أبوابا كانت مغلقة، تصوير النجوم، التغطيات، التصوير في دهاليز الاسواق المظلمة سيكون له طعم اخر.



فتحة عدسة = ٧.١ ،سرعة الغالق = ١/٤٠  ، الايزو= ٢٠٠٠،  بعد بؤري = ٨٥

فتحة عدسة = ٤ ،سرعة الغالق = ٨ ثواني ، الايزو= ٥٠٠٠، بعد بؤري = ١٦

شاهد واحكم بنفسك، تقريبا لا يوجد اي تحبب حتى ٣٢٠٠، بعد ذلك يظهر شي يبدو وكأنه التحبب الذي يظهر في كاميرات الفلم ( وهو مختلف عن تحبب الايزو العالي او النويز، ويضفي جمال للصورة) وهذا يزيد من قناعتي بجودة معالجة هذه الكاميرا لقيم الايزو العالية.

٤- الفيديو: لست من خبراء التصوير بالفيديو، لكن إجمالا تصوير الفيديو رائع، خصوصا في الاماكن المظلمة، اداء رائع جداً، وألوان مشبعة جميلة. وأود أن أنبه الى أنه خلال تصوير الفيديو لا يمكنك تغيير فتحة العدسة، وهذا الاشكال موجود في سابقتها D7000.



٥- التايم لابز: هذه احد الميزات الجديدة والتي رغبت في اختبارها في ظروف صعبة، اذا تصوير النجوم هو الحل، شاهد النتيجة واحكم بنفسك. معلومات التصوير كالتالي: الايزو ٦٤٠٠، الغالق ٨ ثواني، فتحة العدسة ٥.٦ 

         

برأيي، اذا كنت ترغب بعمل احترافي عالي، هذه الطريقة ليست هي الأنسب، لان الكاميرا حال انتهائها من جميع الصور، تقوم بدمجها في مقطع فيديو واحد، مما يجعل موضوع معالجته أصعب وفرصة تكسر وضياع الألوان اعلى. لكن غير ذلك، ستحصل على نتائج مبهرة.

٦- سرعة معالجة الصور: هذه أيضاً قد تكون احد نقاط الضعف، وهو متوقع خصوصا مع حجم الصور الكبير والذي يقترب من ٢٤ ميقا بيكسل، مع العلم أني استخدمت أداة تخزين ليست بالبطيئة، حيث لاحظت (أحيانا نادرة) بطأ في حفظ واستعرض الصور، لست متأكدا هل الذاكرة التي استخدمتها ليست بالسرعة الكافية او ان المشكلة حقيقة في ما يسمى ( البفر )، احتاج للتأكد وقراءة تجارب البعض.


٧- الحساس وتجمع الاوساخ: لاحظت بعد فترة بسيطة من الاستخدام ظهور نقط في الجزء العلوي الايسر من الصور، وبعد البحث والتنقيب في الانترنت، تبين أن الشكوى عامة، والكثير يشتكي منها. حتى كتابة هذا التقرير لم تعترف شركة نيكون بوجود هذا الخلل، لكنهم قالوا اذا كنت تعاني من تجمع تواصل مع وكيل نيكون في بلدك. سبب المشكلة غير معروف حتى الان، لكن يعتقد البعض انه من احتكاك المرآه في جسم الكاميرا. ايضا ردود كثيرة في عدة مواقع تذكر اختفاء المشكلة بعد قرابة ٣٠٠٠ صورة.

قم بتحميل الصورة وتفحص الجانب العلوي الايسر، سترى نقط واضحة جدا

٨- الخلاصة: الكاميرا رائعة جداً، أنا سعيد جداً لاقتنائي لها، اداء عالي في جسم وسعر مناسبين، خصوصا لهواة التنقل والسفر. ولكي أعطي حرية القرار للقاريء، سأذكر نقاط القوة ونقاط الضعف وهي كالتالي :

    
    نقاط القوة:
  1. الحساس يقدم أداء رائع وتفاصيل مبهرة.
  2. في وضع الاضائة المنخفضة، لا تقلق، ستحصل على أداء رائع وبدون أي تحبب تقريبا.
  3. خفيفة وتقدم أداء الكاميرات الاحترافية.
  4. خاصية التايم لابز.
     نقاط الضعف:
  1. صغر المنطقة التي تغطيها نقاط الفوكس، خصوصا لمن يحتاج الكاميرا للعمل الصحفي والتوثيق.
  2. وجود ازرار التحكم يسار الشاشة يجعل الموضوع متعب قليلا عند التحكم بحساسية الضوء وحرارة الالوان، بعكس الوضع في D800 أو D300 مثلا.
  3. عدم القدرة على التحكم في فتحة العدسة عند تصوير الفيديو. 


     ختاما، خلال تجاربي للكاميرا كنت استخدم عدسة Nikon 24-120 f/4، كانت خلطة نيكونية رائعة جدا، تقريبا استطيع ان اسافر واتنقل واصور معظم مواضيع التصوير بهذه العدسة، أعتقد يجب أن أسميه " الاختيار الذكي ".

     اخيرا، هنا مجموعة من الصور لمن أحب ان يستكشف اكثر :)














 







الخميس، 20 سبتمبر، 2012

Nikon D600 نظرة اعمق



منذ مدة، وفئة الهواة من مصوري النيكون ينتظرون كاميرا جديدة تشبع رغباتهم وطموحاتهم من محبوبتهم شركة نيكون. كثرت الشائعات عن وجود D400 وهي عبارة عن ترقية ولاحقة لواسعة الانتشار D300، لكن مالم يكن في الحسبان هو وجود كاميرا حساس كامل او فل فريم في ثوب كاميرا هواة !!
ظهرت D600 لتكون حديث المجتمع الفوتوغرافي ولاعب جديد في ساحة التصوير الفوتوغرافي، كونها اول كاميرا بفل فريم في جسم وسعر كاميرا ذات حساس مقطوع، فهي ترقية رائعة جدا للهواة ومستخدمي الحساس المقطوع، ومناسبة لان تكون كاميرا مساعدة للمحترفين، بسعر تقريبا في متناول الجميع (على الرغم من وجود فئة عريضة تعتبر هذه الكاميرا بأغلى مما تستحق).

لن اتحدث هنا عن مميزات هذه الكاميرا فقد تحدث الكثير عنها، هنا حسين دغريري تكلم عن اهم المواصفات فيها، لكن سأحول ان اذكر اغلب المواصفات التي أعتقد انها قد تسبب مشاكل لبعض المصورين، فلنبدأ باسم الله:

1-   وسيلة التخزين (SD Memory) : هناك فهم شائع بين المصورين ان كاميرات المحترفين تحتوي ذاكرة كومباكت فلاش (Compact Flash)  بسبب انها اجود واسرع في نقل البيانات، وهذا اعتقاد خاطئ، لان كلا وسيلتي التخزين من انواع (Flash Memory) والتي تقوم على نفس المبدأ التقني، لكن الكومباكت فلاش كانت اقدم في التصنيع والانتشار خصوصا بين مستخدمي الكاميرات، لذلك ابقت كثير من الشركات على هذا النوع حتى لا تضطر المحترفين لشراء انواع مختلفة من وسائل التخزين. خلاصة القول اذا، وسيلة التخزين يجب ان لا تلعب اي دور في اقتناءك للكاميرا من عدمه.

2-   ريموت التحكم السلكي (Pin cable shutter release) :  مستخدمي كاميرات مثل D300, D700  سيواجهون مشكلة لن تمكنهم الاستفادة من الريموت الذي يستخدومنه مع كاميراتهم الحالية وسيضطرون الى شراء ريموت اخر وهو نفسه المستخدم لكاميرا D7000 والذي هو عبارة عن كيبل يستخدم احد منافذ الكاميرا شبيه بمنفذ USB، هنا مثال (في الاسفل على اليسار).  

3-   سرعة تزامن الفلاش 200 جزء من الثانية (1/200 Flash sync) : هذه احد اكثر المسائل التي اثارت ضجه حول هذه الكاميرا خصوصا الذي يستخدمون الفلاش للتصوير الخارجي، الفكرة بشكل بسيط، انه كلما زادت سرعة تزامن الفلاش مع الكاميرا امكن استخدام اضائة فلاش اقل بسبب قدرة الكاميرا على استخدام فتحة عدسة أوسع (لان الكاميرا تتحكم في قوة الفلاش بناءً على فتحة العدسة) ، مما يعني كفاءة أكثر في اداء الفلاش في الحالات الاقل اضائة. يعتقد الكثير من المصورين أن اقل سرعه تزامن مقبوله هي 1/250، وتشكل فارق 3/1 وقفة عن 1/200. اعتقد ان نسبة 99% من المصورين الهواة لا يحتاجون اليها، لذلك لا اعتقد انها ستسبب مشكلة لمعظم المصورين.


          بعد ما نشرت هذا التقرير، عقب على هذه النقطة الاستاذ محمد المومن فقالسرعة التزامن هي اعلى سرعة يمكن استخدام سبيدلايت معها بالطريقة الاعتيادية، وهذا يعني انه اذا تجاوزنا هذه السرعة فلن يعمل الفلاش الا اذا قمنا بتشغيل الفلاش بومضات متقطعة ضعيفة بنظام HSS، وبالتالي فان القيمة المنخفضة لسرعة التزامن تحد من قدرة المصور على التجميد في الاماكن المظلمة نسبيا باستخدام الغالق وايضا هذا يمنع استخدام الفلاش مع فتحات واسعة عندما تكون الاضاءة قويةاما نظام HSS فقد حل المشكلة الثانية ولم يحل الاولى بشكل كاف، وبالطبع تنطبق المشكلة في كلا الحالتين سواء كان الفلاش فوق الكاميرا او مفصولا عنها بنظام تحكم عن بعد"
 و أضاف بعد سؤالي له عن عدم جدوى الكاميرا بسرعة تزامن 200 جزء من الثانية قائلاًلا اعتقد ذلك لوجود انظمة التزامن في الفلاشات الحديثة ولندرة الحالات التي تحتاج سرعة تزامن عالية ولوجود طرق للتجميد بالومضة" .
  
4-   عدم وجود منفذ سلكي للفلاشات الخارجية (Flash sync jack)، هذه مشكلة ايضا لمن يستخدم الفلاشات، طبعا اذا كنت ستسخدم موصل لا سلكي للفلاشات او ما يسمى (Trigger) مثل (Pocket wizard) اعتقد انك ستتجاوز المشكلة بسهولة، وحسب ما اعرف، معظم المصورين في الوقت الحالي يستخدمون موصل لا سلكي لسهولة التعامل معه في الاستديو.

5-   محدودية سرعة الغالق الى 4000 جزء من الثانية، في حين ان الكثير من الكاميرات تصل الى 8000 جزء من الثانية، جزء من الحل للحصول على ضوء اقل كون الايزو الافتراضي لهذه الكاميرا 100 وليس 200 مثل ما هو في D700، ايضا الايزو الموسع والذي يصل الى 50 يقلص جزء كبير من المشكلة، لكن من هو بحاجة الى تجميد احداث سريعة جدا ويحتاج اكثر 4000 جزء من الثانية، فلينظر في D800، شخصيا لا اذكر موقف واحد احتجت فيه الى اكثر من 4000 جزء لتجميد حدث، وكذلك معظم المصورين فيما اعتقد.

6-   محدودية الايزو الى 6400، هذه قد تكون محبطة قليلا لكثير من المصورين، كون D700 تقدم نفس قيم الايزو، ايضا الكامير الجديدة من كانون D6 تقدم مدى ايزو اوسع من هذا بكثير يصل حتى 25600، كنت اتمنى ان يكون مدى الايزو افضل من هذا، لكن اذا اثبتت الكاميرا جودتها في الميدان حتى ايزو 6400 هذا سيكون مرضيا لي.

7-   محدودية التعريضات المتعددة الى 2 او 3 فقط او ما يسمى (Bracketing Mode)، وهذه خاصية مهمة جدا لمن يرغب بالتصوير بخاصية HDR، لكن يمكن عملها يدويا بدل من ان الكاميرا تقوم بتغيير قيم التعريض بنفسها.

هذه معظم الاشكالات التي تدور بين المصورين هذه الايام عن هذه الكاميرا، بقي ان اشير الى نقطة مهمة لمن يهمه تصوير الحياة البرية والرياضة، نظام التركيز الاوتوماتيكي (Autofoucs system) والمسمى (Multi-Cam 4800 FX)، النظام يأتي ب 39 نقطة تركيز و 9 نقاط استشعار قادر على التوافق مع العدسات حتى f/8 /8 8استشعار قادر على التوافق مع عدسات النظام الر الى نقطةمهمة  لكن اذا اثبتت الكاميرا جودتها في الميدان حتى ايزو 6400 هذا سيكون، وهذا شي جميل جدا يساعد على تجنب مشاكل التركيز اليديوي عند استخدام المحولات والتي تصل فيها اكبر فتحة عدسة الى f/8، مثلا الصورة التي نشرت للبوم الابيض التقطت بعدسة 200-400 f/4 مع محول عدسات 2x، بهذا يصبح البعد البؤري للعدسة 400-800 f/8، ولو ان الكاميرا غير قادرة على التعامل مع f/8 لاضطر المصور الى استخدام التركيز اليدوي. قدرة الكاميرا على التركيز على f/8 عند بعد بؤري 800 عائد الى الجودة والقدرة العالية لنظام التركيز التلقائي في الكامير، النظام المستخدم هنا مشابه كثيرا للموجود في D7000 ولا اعلم مدى الاختلاف الحقيقي بينهما، لكن وجود هذا النظام على كاميرا ذات حساس كامل سيجعل الامر مختلفا فيما يبدو لي.

  مبدئيا رأينا نتائج DXO Labs لرائعة النيكون D600، يمكنك مشاهدتها هنا، النتائج حقيقة مذهلة الى ابعد حد، نتائج الايزو افضل مما توقعت بكثير، المدى الديناميكي مقارب جدا لل D800 والتي تقدم مدى دينامكي مبهر.

     أخيراً، هذه الكاميرا ستكون مثالية فيما يبدو لي لمصوري الاندسكيب والحياة البرية، لكن مصوري الاستديو قد يضطرون لشراء بعض القطع الاضافية مثل الموصل اللاسلكي، وسيكون الحكم النهائي لجودة ادائها من عدمه بعدما نرى نتائج ومراجعات المصورين وفي الميدان ، او كما يقال (الميدان يا حميدان) .

روابط مفيدة حول الموضوع
1- http://mansurovs.com/nikon-d600-limitations
2- http://strobist.blogspot.com/2012/09/nikon-d600-think-twice-before-you-jump.html
3- http://blog.chasejarvis.com/blog/2012/09/nikon-d600-camera-is-here/
4- http://www.graysofwestminster.co.uk/newsitem.php?id=356&pg=1&mem=&arc=0
5- http://imaging.nikon.com/lineup/dslr/d600/features02.htm